هل نحن أمام مهاباد جديدة؟!

هل نحن أمام مهاباد جديدة؟!

ميران ميراني

بعد استيلاء بريطانيا والسوفييت على قسم كبير من إيران إبان الحرب العالمية الثانية، استثمر الشعب الكردي في كوردستان- ايران الفرصة، ووحّد صفوفه، وأعلن جمهورية مهاباد، لكن مع بالغ الوجع لم تدم هذه الجمهورية الفتية أكثر من احد عشر شهرًا، حيث تنازلت إيران عن اذربيجان مقابل انسحاب السوفييت من ايران، وعدم دعم جمهورية مهاباد الوليدة.
وهكذا لم تدم هذه الجمهورية الفتية، وأُعدِمَ الشهيدُ قاضي محمد ..

في الوقت الحالي، هناك الاتفاقية التي تمّت ما بين أمريكا وإيران وتركيا، وهي محاولة التفريط بالشعب الكردي، والمساومة على وجوده، وضرب خنجر في خاصة القضية الكردية.
ففي الآونة الأخيرة أعلن البنتاغون عن احتمال سحب القوات الأمريكية من سوريا، وربما من العراق، لكن نسأل لمصلحة من؟ وما هو المقابل؟!
البرلمان التركي وافق على انضمام السويد لحلف الناتو والذي كان معارضاً لانضمامها بحجة دعم السويد لـ تنظيم ب ك ك الإرهابي (بنظر تركيا وغيرها من الدول الكبرى).
كما نعلم في الآونة الأخيرة لم تتوقف الهجمات التركية على البنية التحتية والخدمية للمناطق الكوردية في كوردستان – سوريا، وفي الأسبوع الماضي أي قبل يومين لموافقة البرلمان التركي على انضمام السويد لحلف الناتو هدّد أردوغان باجتياح كوردستان - سوريا مرة أخرى، وأمريكا لم تعارض على التدخلات التركية، وإجرامها بحقّ الشعب الكوردي.
هل هذا هو ثمن لانضمام السويد لحلف الناتو وكذلك موافقة القيادة الأمريكية على بيع الأسلحة المتطورة لتركيا؟
المستفيد الثاني من انسحاب القوات الأمريكية هو إيران بالدرجة الأولى، والنظام الأسدي المجرم وذلك لعودة شرق الفرات إلى حضن النظام واستيلاء إيران على النفط والغاز كما العراق مقابل وقف الدعم الإيراني لحماس والحوثيين وتوطين حماس في المناطق الكردية بعد تهجير الكورد منها.
وهكذا سيكون إقليم كوردستان بين مطرقة التركي وسندان الإيراني بعد سيطرة ب ك ك على كامل الحدود من مندلي الى حلبجة والسليمانية وكامل الشريط الحدودي التركي - وإقليم كوردستان وكامل كوردستان -سوريا وكذلك شنكال ومخمور وكركوك بدعم من إيران وتركيا والحشد الشعبي. و يصرّح قادة ب ك ك ليلاً نهارًا بان ب ك ك سيحارب إقليم كوردستان وكل من يطالب بالمشروع القومي الكوردي، وقال أردوغان: سنحارب الكورد حتى ولو كانوا في أفريقيا..
والحالة هذه: هل نحن أمام فاجعة جديدة للكورد؟ أمام مهاباد من جديد؟!!